الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
المرساة الثالثة عشرة والأخيرة
حسين علي آل عمار - 11/08/2022م
سيُغلقُ الفصلُ؛

لكنّ (الحسين) هُنا
مازال يلبسُ في أيّامنا الزمنَا

ما زال يُشرقُ مزهوًا بهيبتِهِ
كالمستحيلِ
إذا شقَّ السنين .. دنا

ويمنحُ العمرَ أجيالًا
تضجُّ على شطِّ الفراتِ،
وينمو في المدى وطنا

يلوّنُ اللوحةَ ...
المرساة الثانية عشرة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 10/08/2022م
تمشي على صدرِ أحلامي قوافلُها

كغيمةٍ ضاقَ في الأحشاءِ وابلُها

كليلةٍ
كنتُ حمّلتُ المدى معها
فما استراح لفرطِ الضوءِ حاملُها

أخالُني
والسنينُ العجفُ ترمقني
على النياقِ
يشدُّ النفسَ شاغلُها

وتُطحنُ الروحُ في ذاتي 
وأطحنُها
حتى تُكسَّر ...
المرساة الحادية عشرة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 09/08/2022م
فرَّت من الضوءِ

لم تسقط على أحدِ
كنجمةٍ لم تعد من عتمةِ الأبدِ!

قالت لأختٍ لها في الحزنِ: 
ثمَّ رؤى عطشى، 
وثمَّ فمٌ يلتذُّ بالزبدِ

وثمَّ ترسانةٌ من حزن (عاشر)
لم تستهلك ...
مرساة عاشرة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 09/08/2022م
متوزّعًا

منحَ الزمانَ تفرّدَه
وأصرَّ أن يهبَ الوجودَ تجدّدَه

كم حاولوا أن يطفئوهُ
فهالهَم
مذ كانَ ينفخُ في الضياءِ توقّدَه

رجلٌ أحاط العبقريَّة واصطفاها
معلنًا في الآدميةِ موعدَه

ما أمسكَ الدنيا 
ولم تمسِك بهِ
كأبيهِ ...
مرساة تاسعة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 08/08/2022م
سيوزّعُ الضوءُ الفتيُّ شعاعَهُ

ويحيطُ بالرملِ الكثيفِ
وينتشر

لن يخطئَ المهرُ السقوطَ 
ولن تخون بهِ الدماءُ
ولن يعودَ مع الصباحِ كما هوَ

سيسيلُ وعدُ الأمنياتِ على التلالِ 
ويرتدي حللَ المماتِ
إذا ترقرق وانسكب

مازالَ ...
مرساة ثامنة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 07/08/2022م
أراك فتزدحم المفردات

‏ ‏كأنك تمطر وحيًا عميقًا وتبتكر الفكرة الغائبة!

كأنَّك تمتهنُ المستحيلَ
تنقّي السنينَ، تنقِّي الحضارةَ
كي لا تظلَّ بها شائبة

فهبني خضابًا لعلّي أشيخُ كما ينبغي

ودعني أحس ...
مرساة سابعة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 05/08/2022م
مرّر جراحَك في شرايينِ القصيدةِ

وانفخ الأوجاعَ في أبياتِها اللائي شبعن من المخاضِ لكي تلدْ
واترك لواءك واعتمدْ!

من يوم ما شفت الشريعة انسدّت اعلى اچفوفك وصوت المواقف ...
مرساة سادسة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 04/08/2022م
جاعَ جيلٌ من ترابِ الأرضِ

لم تحفل بهِ الأنهارُ
لم تُمطر لهُ الغيماتُ
لم تفهم بصوتِ الحزنِ غيبَه

جاعَ
لم يُفلت زمامَ الوقتِ
مازال المدى يبتلُّ في أعماقهِ البيضِ
يشدُّ الوهنَ في ...
مرساة خامسة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 03/08/2022م
ستشتعلُ اللحظةُ الباردة

وتأخذ منكَ اختلاف الشرودِ وتنزفُ من لفحها ياسمينًا وترفضُ دمعتك الشاردة

لأنَّ التمعّن في المستحيلِ
سيرفضُ ضعفكَ
يرفضُ جرحَكَ
لن تستمدَّ السلامَ العميقَ 
إذا تهتَ في فكرةٍ واحدة!

وخذ ...
مرساة رابعة
حسين علي آل عمار - 03/08/2022م
لن تشتهيك مطالع الزيتونِ

لن تنمو الحمائمُ في ديارِك

فاختر جنانك وسط نارِك!

واصدع بما حُمِّلتَ،
صوتٌ لم يدع صخبَ الفراغِ يشيخُ يدنو نحو حنجرةِ الظلامِ 
كأنَّ نور الحزنِ لفحٌ ...
مرساة ثانية
حسين علي آل عمار - 31/07/2022م
بعضُ حزنٍ

ويُصبحُ الكونُ أجمل
هكذا الدمعُ في الضلوعِ تسلسل

هكذا سار ركبهُم
واحتواني جوعي المحضُ للقاءِ المؤجل

واحترقنا
وكان للنارِ لونٌ مفعمُ النزفِ
لفحهُ لا يُبدَّل

سوف يأتي
ويرسمُ الصبحَ في روحي وعيني
ولن ...
مرساة أولى
حسين علي آل عمار - 30/07/2022م
فوضاي،
كثُّ أباطيلي
و صومعتي
وشهقةٌ/لثغةٌ للآن في رئتي!

ودمعتان من المعنى
وبعضُ رؤىً
مازلتُ أحملهم كالهمِّ في لغتي

مفرغًا من هواء الحلم
أحملني على المياهِ التي تبتزُّ أشرعتي

وأستلذُّ بلفحِ النارِ
علَّ فمًا لم ...
مرساة ثالثة … حسين علي آل عمار
حسين علي آل عمار - 30/07/2022م
أجدّفُ ما استطعتُ ولا أزولُ

كأن العمر مهنتهُ الذبولُ

كأن يديَّ تهدِرُ عن غيومٍ ملبدةٍ تسيلُ ولا تسيلُ!

أحثُّ خطاي
لكنَّ اتزاني يميدُ
ويُكسرُ الخطو العجولُ

إذا جئتَ الحسينَ هنا تأنَّى
وخذ ...