المقالات الأكثر قراءة
الجهة الثالثة عشرة والأخيرة
حسين عمار - 14/09/2019م
نزفهُ الثرُّ

والمماتُ المزيَّف
وقفَ المهرُ، إنما ما توقّف!

كحَّلَ النهرَ بالدماءِ وكم ألبسَ متنَ السماءِ بالحبِّ معطف

إنها اللحظة الأخيرة
ألوت بيرق الشركِ
والدمُ الطهرُ رفرف!

فوق طفٍّ مضرّجٍ بالأريج الصرفِ
نصٌ
ومئذناتٌ
ومصحف!

طبرةٌ ...
الجهة الثانية عشرة
حسين عمار - 14/09/2019م
بروحٍ على تلك الجثامين ساطعة

ورجلٍ إلى مجد القيامات راجعة

فتحتُ جراحَ الطفِّ
علِّي أزورها
كعينٍ بفيض الرزء للدمعِ جائعة!

وقلتُ: معي ما شكَّل السبطُ طينَهُ
أصيحُ
وصحراءٌ من الطينِ خاشعة

يغادرني كلِّي
وما ...
الجهة الحادية عشرة
حسين عمار - 14/09/2019م
موش عالعسَّال

بمسنَّاة ريح!
ماشي بيها الموت في موكب ألم

تمشي في عرس الشهادة بثوب (آه)
معطّر بالدموم وي ريحة خِيَم!

كون بس اگبالها تخرّ الجبال
اشلون يحدي ضعونها الليلة قزم!

صاروا ...
جهة عاشرة
حسين عمار - 10/09/2019م
يَوْمًا سَيَخْضَرُّ رَمْلٌ كَانَ أَشْعَلَهُ

وَتَرْتَدِي غَيْمَةُ المَعْنَى قُرُنْفُلَهُ

سَتَسْتَرِيْحُ بِهِ شَمْسٌ كَمْ امْتُحِنَتْ
عَلَى العُرُوْجِ، إِذَا اخْتَارَتْ تَنَزُّلَهُ

سَيُخْبِرُوْنَ أَضَاحِي الَّليْلِ عَنْ قَمَرٍ
مُسَافِرٍ شَادَ فِي الصَّحْرَاءِ مَنْزِلَهُ
 
وَدَلَّلَ الرِيْحَ، ...
جهة تاسعة
حسين عمار - 09/09/2019م
حين أومأت بالهدى للسنا

قلت للحبِّ:
كن معي هاهنا

واشتعل بي
كليلة القدر
قلبًا تقيًا مُطهرًا مؤمنا

كنت
يا كنهك البريء
انتباه التجلي ..
فسدت
واستوطنا

كل شكٍّ مراهقٍ في عيونِ المساءاتِ
بالندى أيقنا

فالتفت لي
هناك من يكبر ...
جهة ثامنة
حسين عمار - 08/09/2019م
الممسك الوقت

في كفٍّ من الصخرِ
لم يخشَ مشيًا على أرضٍ من الجمرِ

ما خطَّ شاربَهُ العمرُ الذي انسربت منهُ الحياةُ
ليحيا خارج العمرِ!

زفّتهُ بارقةُ المعنى إلى لغةٍ خضراءَ ...
جهة سابعة
حسين عمار - 07/09/2019م
معاذ الليل

يتوچى الگمر بالليل
موش ابريح .. بنفوس البشر عاصف!

أكو مگابل حزن
يستر جفون العين.. لمَّن بالدمع مايقنع النازف

وأكو اموادع فرح .. يكسر ضلوع البين
من يركع گلب ...
جهة سادسة
حسين عمار - 06/09/2019م
نزّهتُ ذكرَك عمّا انساب في شفتِي

فربّما ضيّعت دربَ الهدى لغتي!

وربما جئتُ ممسوسًا
يطاردني وجه الدقائقِ في أعماق تجربتي

ولستُ أعرفُ غيري،
كلَّما انتبهت عيني إلى النورِ
ضاقت فيَّ أحجيتي

طرقًا ...
جهةٌ خامسة
حسين عمار - 05/09/2019م
ذبولُك

أم شحوبُك
أم غيابُك؟
فتحتَ رؤاك حين انسدَّ بابُك!

وكنتَ تراكَ مفترشًا ضمير المسافةِ
والتراب هنا ترابُك

تسائلُك الحقيقةُ وهي وهمٌ
إذا حجبَ السنا منها جوابُك

ويكتبُكَ الحنين على الثواني
بما لم يستطع ...
جهةٌ رابعة
حسين عمار - 04/09/2019م
قلبٌ كوجهِ الماءِ سنَّ طهارتَه

وأقامَ في أرضِ الغرامِ سفارتَه

قلبٌ إذا اشتعلَ المدى بدمائهِ يعلو،
وينصبُ في العراق قيامتَه

أولاه سيّدهُ الطريقَ،
فلم يزل يمشِي
ويزرعُ بالورودِ مسافتَه

فكأنهُ ملكَ الوجود ...
جهةٌ ثالثة
حسين عمار - 03/09/2019م
 

مخافةَ الضوءِ أن ينسلَّ من يدِهِ
أعادَ حاضرَهُ الـ(ـأمسيَّ) في غدِهِ

يروي الخلودَ كـ(ـحرٍ) عاد مدّخرًا
روايةَ الشمسِ من تاريخِ مسندِهِ

فما استراحَ بأرضٍ غير تربتهِ
ولم يجئ مرةً في ...
جهةٌ ثانية
حسين عمار - شبكة مزن الثقافية - 02/09/2019م
ما توارى

بنظرتيهِ تجلَّى
مذ على تربةٍ من المجدِ صلَّى

مستعيذًا من الغيابِ
تمشّى نحوهُ الخلدُ .. ما على الدربِ زلّا

واقتفى إثرَهُ الهوى حيث يمشي
بالدمِ الهادرِ الضياءِ استدلّا!

حاملًا فوق ...
جهةٌ أولى
حسين عمار - 01/09/2019م
 أقمتَ معي،
حتى تقمّصت أضلعي
فلا غروَ أن يبتلَّ بالوردِ مدمعِي

ولا غروَ أن تنمو بعيدًا بمقلتي
على عكسِ ما في الحزنِ والدمعِ أدّعي!

أيا لغةً من نزفك الثرِّ فُصِّلت ...