ماذا يعني ان تكون فرعونا؟!

 

قرأت كثيرا عن تأريخ الفراعنة، وسمعت أكثر، ولكني لم افهم ماذا يعني الفرعون الا وانا اتجول في متحف القاهرة في رحلة عبر الاثار الى ذلك التأريخ العظيم الذي صنعه الانسان آنذاك ومازال شامخا شموخ النفس البشرية التي اوجدته!!

ولكن يبقى السؤال، من الذي اوجد ذلك التأريخ وصنع تلك الاثار؟!

التماثيل الهائلة... من الذي نحتها؟ ذلك الذهب الرائع الذي غطى اجساد الفراعنة وازواجهم واولادهم، من الذي ابدعه وصاغ فيه تلك النقوش، بل ذلك الفن الراقي الذي يذهل العقول؟!

من بنى الاهرام؟ من صنع كل ذلك المجد والحضارة؟!

أهو فرعون ذاته؟ ذلك المخلوق الذي حكم الناس آنذاك مترفا وعندما رحل قضى ان يغطى جسده بالذهب من اخمص قدميه الى رأسه، ليلحق آخرته بدنياه ذهبا وثيابا وعظمة ورهبة؟!

ولماذا يقرن الاعجاب والانبهار بتلك الحضارة بمفردة (حضارة الفراعنة)؟!

ماذا عن تلك العقول والايدي والاجساد والجهود التي بذلت وصرفت لصنع تلك الحضارة؟!

لماذا لا نقرأ او نمجد العقل البشرى آنذاك الذي خطط وابدع رموز تلك الحضارة من بناء الاهرامات، انشاء الاساطيل، هندسة المقابر، صياغة الذهب، نحت الصخور .. ولماذا لم تغط اجساد هؤلاء بالذهب او تكن لهم مقابر خاصة؟!

هل من حق فرعون... ان يكون سيدا في حياته وموته.. وما بعد التأريخ ايضا؟!

وهل من حق الشعوب... ان تبقى عبيدا في زمنها... والزمن الذي يأتي؟! تعمل وتبني وتفكر وتبدع ثم يصادر كل ذلك منها لخدمة الفراعنه في حياتهم، ولتمجيد ذكراهم في ما بعد الحياة؟!

وانا اتجول في متحف الفراعنة! كنت ابحث عن تلك الانامل المبدعة التي حولت تلك الصخور الصلدة الضخمة الى تماثيل تنطق بالحياة!! بحثت عن اصحاب العقول التي ابدعت في الهندسة والبناء والصياغة ولولاها لما استطاع الفراعنة ان يبنوا لهم كل هذا المجد!!

حاولت ان اتلمس تلك الارواح التي كانت تخدم الفراعنة وتصرف جل اعمارها لقضاء حوائجهم وتسيير امور البلاد!!

فأحسست بوقع اقدامي وهي تفر هاربة من دهاليز التأريخ، تبحث عن تأريخ لتصنعه!

تأريخ أكبر من ان يوضع بين اربعة جدران... وأكبر من ان يصادره الفراعنة!

وما هي الا سويعات... واذا بوقع اقدامي يغتال ويصادر منه الحلم والفكرة، فلا يحق لغير الفراعنة ان يكون لها تأريخ!!

 

 

مديرة منظمة بنت الرافدين ـ بابل