العدد (33) من مجلة البصائر

الطليعة الرسالية
العدد 33 من مجلة البصائر

مجلة البصائر مع (الحياة والحرية والانفتاح) تُصدّر كتابها الثقافي الأول:

بين ثقافة الإسلام والمسلمين: اتصالٌ وتقاطع، أم إنفصال وقطيعة؟

     صدر العدد الجديد (33) من مجلة (البصائر الدراساتية) عن مركلاز الدراسات والبحوث في حوزة الإمام القائم العلمية، حيث جمع العدد العديد من الدراسات المتنوعة التي تصب ضمن اهتمام المجلة، ففي افتتاحية البصائر نقرأ لرئيس التحرير: (الحياة والحرية والانفتاح)، وفي باب من بصائر الوحي: (مصادر التشريع بين الاصالة والتبني) للشيخ معتصم سيد أحمد. اما في دراسات قرآنية، فقد حوى الباب على دراستين: الأولى للباحث الإسلامي صادق العبادي وهي (مراجعة نقدية للمؤسسات الدينية في الخطاب القرآني)، والأخيرة للباحث المغربي عصام احميدان، عن (خيار التنمية الشاملة في أفق الممانعة الحضارية).


وفي قضايا إسلامية معاصرة، نقرأ:

-          التنوع المعرفي وثقافة البعد الواحد للشيخ علي آل موسى.

-          الفقه الإسلامي والامتداد الرسالي للشيخ زكريا داوود.

-          التدين الشخصي في مواجهة تأثيرات العولمة للسيد محمود الموسوي.

-          محنة المثقف الديني للشيخ حسين آل الشيخ.

-          الإصلاح الاجتماعي منطلقاته وابعاده للشيخ ناجي زواد.

-          شمولية الحقوق في التشريع الإسلامي للكاتب الشيخ ابراهيم خليل.

     وفي (رأي) عراق ما بعد التغيير: بناء الانسان أولاً، قراءة تحليلية ورؤى استباقية للمرجع المدرسي يقدمها الباحث معتصم الغنيمي.. وعن الإسلام والمسلمين: (تاريخ وقضية مسلمو تايلند)، للكاتب تنكو بتاني.. والعديد من المتابعات والاصدارات الهامة، وأخيراً : كلمة في الختام (التعددية: ماذا تعني؟) بقلم: محمد زين الدين.


البصائر وكتابها الثقافي الأول: ثقافة الإسلام وثقافة المسلمين

     صدر عن مركز الدراسات والبحوث الإسلامية في حوزة القائم العلمية، الكتاب الأول حمل عنوان: (ثقافة الإسلام وثقافة المسلمين: الاتصال والتقاطع، أم الإنفصال والقطيعة؟)، وهو للباحث الأكاديمي الشيخ علي علي آل موسى، ويقع الكتاب في 368 صفحة من القطع الوسط. وهو كما أشار المؤلف في مقدمته أنه حوى جملة من الدراسات التي نشرت في مجلة البصائر وبعضها في مجلة المعرفة السعودية.

والكتاب: (يضم بين دفتيه فكراً رسالياً يحمل هم الأمة والنهوض، يناقش فيه الكاتب رؤى فكرية متعددة، ينتقد ويحلل ويؤسس وكل ذلك بروح علمية أكاديمية مسؤولة، لا يقف عند حاجز من العرف أو ما هو مسكوت عنه ما دام الأمر يدخل ضمن التأسيس لوعي نهضوي يسهم من خلاله الكاتب في التشكيل لعقل عربي خال من أوهام التاريخ أو الأعراف والتقاليد).


زُين بهذة الكلمة الغلاف الخلفي للكتاب، وهي من مقدمة رئيس التحرير - لمجلة البصائر- للكتاب..